Ан-Навави — 1465

1465. Передают со слов ан-Ну’мана бин Башира, да будет доволен Аллах ими обоими, что Пророк, да благословит его Аллах и да приветствует, сказал:
Обращение к Аллаху с мольбой есть поклонение. (Этот хадис приводит Абу Дауд и ат-Тирмизи, который сказал: «Хороший достоверный хадис».)

[1465] وعن النعمان بن بشيرٍ رضي الله عنهما ، عن النبي — صلى الله عليه وسلم — قَالَ : « الدُّعَاءُ هُوَ العِبَادَةُ » . رواه أَبُو داود والترمذي ، وقال : ( حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحيحٌ ) .
يعني : أن الدعاء هو خالص العبادة كما في حديث أنس عند الترمذي ، أن النبي — صلى الله عليه وسلم — قال : « الدعاء مخُّ العبادة » . والمعنى أن العبادة لا تقوم إلا بالدعاء ، كما أن الإنسان لا يقوم إلا بالمخِّ .
قال القاضي عياض : أي : هو العبادة الحقيقة التي تستأهل أنْ تسمى عبادة ، لدلالته على الإقبال على الله ، والإعراض عما سواه .
وقد قال الله تعالى : ? وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً ? [ الجن (18) ] .
وقال تعالى : ? وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ ? [ غافر (60) ] .
وقال تعالى : ? وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَن لا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَومِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ * وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاءً وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ ? [ الأحقاف (5 ، 6) ] .

Запись опубликована в рубрике Ан-Навави, Книга 17: Книга Обращений К Аллаху С Мольбами, О достоинстве обращения к Аллаху с мольбой. Добавьте в закладки постоянную ссылку.

Добавить комментарий

Ваш e-mail не будет опубликован. Обязательные поля помечены *