Ан-Навави — 997

997. Передают со слов Ибн Умара, да будет доволен Аллах ими обоими, что Пророк, да благословит его Аллах и да приветствует, сказал:
Не следует завидовать никому, кроме (отличающихся) двумя (свойствами): человеку, которому Аллах даровал знание Корана9 и который читает его ночью и днём,10 и человеку, которому Аллах даровал богатство и который расходует его ночью и днём.11 (Аль-Бухари; Муслим)

[997] وعن ابن عمر رضي اللهُ عنهما ، عن النبي — صلى الله عليه وسلم — قَالَ : « لا حَسَدَ إِلا في اثْنَتَيْنِ : رَجُلٌ آتَاهُ اللهُ القُرْآنَ ، فَهُوَ يَقُومُ بِهِ آنَاء اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ ، وَرَجُلٌ آتَاهُ اللهُ مَالاً ، فَهُوَ يُنْفِقُهُ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ » . متفقٌ عَلَيْهِِ .
« والآنَاءُ » : السَّاعَاتُ .
قوله : « لا حسد » ، أي : لا غبطة تنبغي إلا في هذه الخَصْلتين ، وهي من جنس . قوله تعالى : ? فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ ? [ البقرة (148) ] .
قوله تعالى : ? وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ ? [ المطففين (26) ] .
وقال البخاري : باب اغتباط صاحب القرآن ، وذكر الحديث بلفظ : « لا حسد إلا على اثنتين ، رجل آتاه الكتاب وقام به آناء الليل ، ورجل أعطاه الله مالاً فهو يتصدق به آناء الليل وآناء النهار » .
قال الحافظ : وهو عند مسلم من وجه آخر : « وقام به آناء الليل وآناء النهار » . والمراد بالقيام به ، العمل به تلاوةً وطاعةً . ولأحمد من حديث يزيد بن الأخنس السلمي : « رجل آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل وآناء النهار ويتَّبع ما فيه » .

Запись опубликована в рубрике Ан-Навави, Книга 9: Книга Достоинств, О достоинстве чтения Корана. Добавьте в закладки постоянную ссылку.

Добавить комментарий

Ваш e-mail не будет опубликован. Обязательные поля помечены *